هيئة أبوظبي الرقمية و"انتل" تبرمان عن بعد اتفاقية تفاهم لتعزيز الشراكة الاستراتيجية ودعم جهود التحول الرقمي في إمارة أبوظبي

هيئة أبوظبي الرقمية و"انتل" تبرمان عن بعد اتفاقية تفاهم لتعزيز الشراكة الاستراتيجية ودعم جهود التحول الرقمي في إمارة أبوظبي

17 يونيو 2020
ADDA Intel MoU

أعلنت هيئة أبوظبي الرقمية، الجهة المعنية بقيادة مسيرة التحول الرقمي في حكومة أبوظبي، اليوم عن توقيعها اتفاقية تفاهم مع شركة "انتل" العالمية، هدفت لتوسيع الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين، والتعاون في مجال تسريع التحول الرقمي في إمارة أبوظبي.

وقد تم توقيع الاتفاقية عن بعد من قبل الدكتور عبدالله الكندي، المدير التنفيذي للتكنولوجيا والسياسات في هيئة أبوظبي الرقمية، والمهندس طه خليفة المدير الإقليمي - أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا قطاع مبيعات حلول الحوسبة في شركة إنتل.

وتهدف المذكرة إلى التعاون في تنفيذ عدد من المبادرات والمشاريع الجديدة في مجال الابتكار وتقنيات المستقبل، بالإضافة إلى تبادل المعارف والخبرات والدراسات التي من شأنها دعم أنشطة مختبر الذكاء الاصطناعي التابع لهيئة أبوظبي وتسريع تطبيق حالات الاستخدام عالية التأثير ذات الصلة بتقنيات الذكاء الاصطناعي.

كما تهدف المذكرة إلى تبادل الخبرات وأفضل الممارسات والحلول المبتكرة، فضلاً عن تعزيز الدعم المقدم للهيئة لتمكينها من الاستفادة من مركز الابتكار التابع لشركة إنتل في دبي، وتوفير فرص التوافق لشركائها الاستراتيجيين في منظومة العمل.

وسوف تستفيد هيئة أبوظبي الرقمية من خبرات شركة "انتل" في مجال التكنولوجيا المبتكرة، وخاصة في مجالات تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتحليلات الفيديو، والتحول في مكان العمل، وفي مجال ما يعرف بـ"حوسبة الحواف".

وبهذه المناسبة، قال الدكتور عبدالله الكندي: "نحن سعداء بتوقيع هذه الاتفاقية مع ’انتل‘، والتي ستسهم بتمكين الهيئة من قيادة مستقبل أبوظبي الرقمي وتعزيزه، لاسيما وأننا على ثقة بأن هذا التعاون مع واحدة من أكبر الشركات العالمية المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات سيتيح لنا فرصة الاستفادة القصوى من إمكانيات هيئة أبوظبي الرقمية الأساسية، سواء تلك المتعلقة ببنيتها التحتية أو بشراكاتها الاستراتيجية، وبالشكل الذي يدعم جهودها في التحول الرقمي".

 

وأضاف الكندي: " تحرص هيئة أبوظبي الرقمية على تعزيز العلاقات بين القطاعين العام والخاص والارتقاء بها، والعمل مع الشركاء الاستراتيجيين مثل ’انتل‘، والتعاون معهم في توفير المعرفة التكنولوجية الأساسية، والخبرة اللازمة لتعزيز التحول الرقمي في إمارة أبوظبي، مما يؤدي إلى تمكين المتعاملين في أبوظبي من التمتع بخدمات سهلة وسلسة واستباقية عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية ’تم‘.

وبموجب الاتفاقية، ستقوم شركة "إنتل" العالمية بتقديم ورش عمل في عدد من المجالات المرتبطة بقطاع تكنولوجيا المعلومات، وتحديداً تقنيات البلوكتشين، و"الواقع المعزز"، وتحليلات الفيديو، وانترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والتحول في مكان العمل.

من جانبه، أضاف المهندس طه خليفة " تسعدنا الشراكة مع هيئة أبوظبي الرقمية، حيث تسهم مذكرة التفاهم بيننا في تفعيل وتعزيز آفاق التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك، ونتطلع إلى مشاركة خبراتنا العالمية مع الهيئة ودعمها في مواكبة جهود التحول الرقمي. نحن نعمل بشكل وثيق مع شركائنا في دولة الإمارات نحو تسريع وتعزيز رحلة التحول الرقمي ومساندة جهود تحقيق رؤية الإمارات 2030. وأضاف خليفة: "لطالما كانت إنتل سباقة في توفير الحلول النموذجية للعديد من العقبات والتحديات، وهي تواصل نهجها في تأسيس الشراكات والاستثمار في التقنيات الأساسية لمواجهة التحديات المستقبلية، لافتاُ إلى أن مذكرة التفاهم ستمهد الطريق أمام مزيد من التعاون المثمر بين الجانبين، إضافة إلى تبادل الخبرات والمعرفة، ودعم مبادرات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي لهيئة أبوظبي الرقمية."