رحلة متكاملة تضم " 47 خدمة وآلية استحقاق موحدة وشاملة تطلقها دائرة تنمية المجتمع عبر منظومة تم

رحلة متكاملة تضم " 47 خدمة وآلية استحقاق موحدة وشاملة تطلقها دائرة تنمية المجتمع عبر منظومة تم

16 يونيو 2019
تماشياً مع توجهات حكومة أبوظبي الرامية إلى الارتقاء بالعمل الحكومي وتوفير النموذج المستقبلي للخدمات الحكومية في إمارة أبوظبي من خلال المبادرات الحكومية المشتركة، أعلنت دائرة تنمية المجتمع، بالتعاون مع هيئة أبوظبي الرقمية، عن إطلاق رحلة " الخدمات الاجتماعية " ضمن منظومة خدمات أبوظبي الحكومية "تم".
Social Services Journey

تندرج رحلة " الخدمات الاجتماعية " ضمن محور تنمية المجتمع في برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، وذلك في إطار مساعي دائرة تنمية المجتمع إلى توفير خدمات حكومية متكاملة بما يسهم في الارتقاء بجودة الحياة اليومية للأفراد وتقديم كافة الأدوات التي تمكّنهم من القيام بدورهم في الدفع بعجلة التنمية، باعتبار أن بناء وتنمية المجتمع هو محور أساس التنمية المستدامة التي تشهدها إمارة أبوظبي في كافة المجالات.

وتضم الرحلة المتكاملة ما ويضمن الحصول على الدعم المطلوب وإنجاز معاملاتهم الحكومية المتعلقة بالمزايا والتسهيلات الاجتماعية بطريقة سلسة ومريحة. ومن المتوقع زيادة عدد الخدمات المتوفرة عبر الرحلة الجديدة في ظل الجهود المستمرة للتحسين والتطوير وتفعيل عدد من الشراكات الاستراتيجية مع جهات حكومية متعددة في المستقبل القريب.

ويعكس إطلاق الرحلة الجديدة حرص دائرة تنمية المجتمع على مواصلة تنفيذ العديد من المبادرات النوعية والمبتكرة في ظل قيادتها لمسيرة التنمية الاجتماعية في الإمارة، وذلك عبر أفضل وأحدث الحلول والتقنيات التكنولوجية المتطورة.

وتصب الرحلة الجديدة في جهود حكومة أبوظبي الرامية إلى توفير الجيل الجديد من الخدمات الحكومية بطريقة ذكية وسلسة تضمن رضا المتعاملين وسعادتهم بهدف إثراء حياة الأفراد وتعزيز جودة الحياة في إمارة أبوظبي وذلك عبر تمكين كافة القطاعات الحكومية في الإمارة من تقديم خدماتها عبر الإمكانات الرقمية والحلول التقنية المبتكرة باعتبار التكنولوجيا أحد أبرز الأدوات الفعالة لتحقيق أهداف برنامج "غداً 21".

وبهذه المناسبة، أكّد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، أن حكومة أبوظبي وفي ظل التوجيهات الدائمة لقيادتنا الرشيدة لا تألوا جهداً في سبيل توفير سبل الحياة الكريمة لأفراد المجتمع، وتحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة، وذلك مواكبة للمشهد التنموي المزدهر الذي تشهده إمارة أبوظبي في مختلف المجالات.

وقال معالي الدكتور مغير الخييلي: "خدمة المجتمع وتلبية احتياجاته وتطلعاته، هي أساس العمل لدى دائرة تنمية المجتمع ومختلف الجهات التي تعمل في محور تنمية المجتمع، ومن هنا تأتي المبادرات والاستراتيجيات التي تسهم في رفاهية المواطن والمقيم، وتحقيق الاستقرار الأسري والمجتمعي، ما يعزّز مساهمة الفرد في تقدم المجتمع والوطن وازدهاره."

وأضاف الخييلي، أن إمارة أبوظبي تحظى بمنظومة عمل حكومي تواكب المتغيرات المتسارعة التي تشهدها مختلف قطاعات العمل، بل وأصبحت تبادر في استشراف مستقبل الخدمات الحكومية، وإسعاد المتعاملين، والعمل على رفعة المجتمع عبر استحداث وإطلاق المبادرات والمشاريع والبرامج التنموية التي تتمحور حول الإنسان وتطوير الخدمات المقدمة له، وفق أفضل الممارسات العالمية في مجالات التعليم والصحة والإسكان وغيرها.

وأشار رئيس دائرة تنمية المجتمع، إلى إطلاق "رحلة الخدمات الاجتماعية" باعتبارها منصّة حكومية تقفز بمجتمع إمارة أبوظبي إلى مرحلة جديدة من الابتكار في تقديم الخدمات، كما تبرز في الوقت ذاته ما وصل إليه الإنسان في الإمارات من قدرة على تطويع التكنولوجيا لخدمة المجتمع.

وبيّن معاليه، أن "الخدمات الاجتماعية" هي إحدى الأدوات الحكومية والتي تأتي بهدف الارتقاء بجودة حياة الأفراد في مختلف مراحل حياتهم، وفي كافة ميادين الحياة. مؤكداً أهمية وجود عدد من الخدمات تحت تخدم كبار المواطنين وأصحاب الهمم وغيرهم من فئات المجتمع.

كما ثمن د. مغير الخييلي، الجهود الجليلة التي تقوم بها هيئة أبوظبي الرقمية، في سبيل تذليل كافة التحديات، وتوفير الخدمات الحكومية وفق منظومة رقمية شاملة ومتكاملة. مؤكداً أن الخدمات المتنوعة التي تتضمنها حزمة رحلة الخدمات الاجتماعية، هي نتاج جهودٍ مشتركة بذلتها العديد من الجهات الحكومية، تعمل جميعها على رسم السعادة لدى المتعاملين.

وفي هذا الإطار، أكدت سعادة الدكتورة روضة السعدي مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية أن إطلاق رحلة "الخدمات الاجتماعية " تأتي استكمالاً لمساعي الهيئة في استحداث المبادرات المبتكرة والمتطورة، بهدف مواصلة مسيرة التحول الرقمي في إمارة أبوظبي، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة إلى الأمام، وتوفير تجربة خدمية سلسة ومريحة واستباقية تتضمن كافة جوانب الحياة من سكن وتعليم وصحة وعمل، بما يحقق المزيد من السعادة والرفاهية لسكان إمارة أبوظبي.

وأضافت سعادتها إلى أن الهيئة تسعى دائماً إلى أن تكون الداعم والشريك الأساس لمختلف الجهات الحكومية، في عملية تقديم الجيل الجديد من الخدمات الحكومية للمتعاملين بطريقة ذكية وسلسة، وذلك انطلاقاً من رؤية الهيئة في إسعاد مجتمع أبوظبي بكافة أطيافه.

ولفتت سعادتها إلى أن الهيئة تمضي قدماً في تعزيز التكامل الحكومي عبر إطلاق المبادرات المشتركة التي تستهدف الارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية المقدمة، وضمان وصولها إلى أكبر قدر ممكن من فئات المجتمع، وتسهيل رحلة المتعاملين للحصول على الخدمات سواء عبر القنوات الرقمية أو مراكز الخدمة التابعة لمنظومة "تم" بطريقة سلسة وسريعة وفعالة، كما سيكون مركز اتصال حكومة أبوظبي داعماً للمتعاملين  بجهوزية كاملة وذلك في إطار تعزيز مستويات رضا المتعاملين وتقديم أرقى الخدمات لهم وحرص الهيئة على المساهمة الفاعلة في تحقيق تطلعات حكومتنا الطموحة الساعية إلى الارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية وإثراء حياة المجتمع في إمارة أبوظبي."

والجدير بالذكر أن رحلة "الخدمات الاجتماعية" تشمل 6 من جوانب الحياة وهي، المجتمع، والعائلة، والإسكان، والصحة، والتعليم، وريادة الأعمال حيث تتيح الرحلة المتكاملة للمتقدمين إمكانية معرفة استحقاقهم للمزايا الاجتماعية المتاحة من خلال "آلية الاستحقاق الموحدة والشاملة"، ومن ثم التقدم بطلب الحصول على الدعم في الفئة التي تلبي احتياجاتهم من خلال القنوات الرقمية ومراكز الخدمة التابعة لمنظومة "تم".

وتتيح "فئة الإسكان" إمكانية التقدّم بطلب للحصول على منافع الإسكان المختلفة على سبيل المثال، لا الحصر، بناء المنازل وشرائها وصيانتها بشكل سريع وسلس، بالإضافة إلى خدمات التوسعة وإعادة البناء وكذلك طلب الحصول على منحة تملّك أرض بخطوات بسيطة بما يتناسب مع متطلبات المتعاملين ويلبي احتياجاتهم بشكل مخصص وفق كل حالة.

وتتيح الخدمات المجتمعية ضمن "فئة المجتمع" التقدم على طلبات للحصول على المزايا المتعلقة بالرعاية الاجتماعية وبطاقات الهوية لأصحاب الهمم وذلك في إطار توجه القيادة الرشيدة الدائم نحو تمكين ودمج ذوي الهمم وتلبية احتياجاتهم بشكل مخصص واستباقي، أما "فئة الصحة" فهي مصممة لتقديم الدعم اللازم في الخدمات المرتبطة بالصحة، على سبيل المثال طلب العلاج خارج الدولة والحصول على بطاقة التأمين الصحي "عونك" بالإضافة إلى البطاقات المتعلقة بأصحاب الهمم وكبار المواطنين "أبشر"، في حين تمكّن "فئة العائلة" المواطنين من التقدم بطلب الحصول على الاستشارات الأسرية والاجتماعية، حيث تهدف هذه الفئة إلى بناء مجتمع متناغم وحيوي، وتعزيز مستويات السعادة من خلال الخدمات المتعلقة بشؤون العائلة.

وستعمل "فئة ريادة الأعمال" على توفير الحلول التمويلية والتدريبية والاستشارية لرواد الأعمال الراغبين في بناء وتأسيس شركاتهم الناشئة أو التوسع في مشاريعهم القائمة بالإضافة إلى الاستثمار في المشروعات الضخمة. أما "فئة التعليم" فتوفر أهم أدوات التعليم المتمثلة في طلب منحة دراسية وتغيير البلد والتخصص والجامعة لكافة الباحثين والراغبين في استكمال مسيرتهم التعليمية ضمن الجهود الرامية إلى بناء كوادر مدربة وذات كفاءة عالية تكون على اطلاع بآخر المستجدات في كافة العلوم.

وتم إطلاق رحلة " الخدمات الاجتماعية " بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية المحلية والاتحادية المعنية أبرزها هيئة الدعم الاجتماعي، ودائرة التعليم والمعرفة، ودائرة الصحة، ومؤسسة التنمية الأسرية، وهيئة أبوظبي للإسكان، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، ومؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية – صحة، ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ودار زايد للثقافة الإسلامية، ودار زايد للرعاية الأسرية، وصندوق خليفة لتطوير المشاريع.

وقد شهد المؤتمر الصحفي لإطلاق رحلة الخدمات الاجتماعية تدشين المواطنة شيماء محمد الحمادي مع المواطنة حمده المنصوري، من أصحاب الهمم، حيث قدما أولى طلبات الحصول على المزايا الاجتماعية التي توفرها الرحلة الجديدة التي تعتبر الأولى من نوعها حيث تضم أبرز الخدمات الاجتماعية تحت مظلة واحدة عبر منظومة تم.

يجدر الذكر بأن منظومة خدمات أبوظبي الحكومية "تم" تقوم على مفهوم مبتكر هو الأول من نوعه إقليمياً، وتمثل تجسيداً واقعياً لمستقبل يوظف التكنولوجيا والابتكار لإثراء تجربة المتعاملين، وتعكس مفهوم رحلة المتعامل التي تقدم خدمات متكاملة من البداية للنهاية لإنجاز الخدمة المطلوبة بكفاءة وجودة عالية وفي أسرع وقت عبر قنوات متعددة ومن خلال منصة موحدة.